Titta

Moderna spökhistorier - arabiska

Moderna spökhistorier - arabiska

Om Moderna spökhistorier - arabiska

Läskiga och roliga berättelser om ungdomar som träffar på oförklarliga ting. Det handlar om allt från hotfulla datorprogram och webbsajter från bortom graven, till övernaturliga lärarvikarier och skrämmande väsen på ett hunddagis. Berättare: Hani Nassralla.

Till första programmet

Moderna spökhistorier - arabiska : SpökbussenDela
  1. "قصص أشباح حديثة"

  2. "حافلة الأشباح"

  3. فليسيا وحيدة في البيت وتشعر بالملل.

  4. انها العطلة الصيفية الآن.

  5. الوالدان يعملان في المعمل.

  6. فليسيا تحلم بمغادرة قريتها الصغيرة
    وتسافر الى مكان بعيد جدا.

  7. حكى جد فليسيا ذات مرة
    عن مدينة كبيرة،

  8. سقوف بيوتها تلمع كالذهب.

  9. وذكر أن رقم الحافلة التي تذهب
    الى تلك المدينة هو الرقم ٩٩.

  10. ثم أكمل قائلا، "حذاري،
    ان اخطأ المرء واستقل الحافلة الخطأ!

  11. "ان الأمر خطير جدا
    وبالذات بالنسبة لفتاة صغيرة."

  12. كانت فليسيا قد وعدت أمها وأبيها
    أن لا تغادر البيت.

  13. "لا شيء ممتع هنا "،
    تفكر فليسيا مع نفسها.

  14. اليوم بالذات تفكر فليسيا
    أن تستقل الحافلة وتذهب الى المدينة.

  15. تنظر من حولها،
    لا أحد يراها.

  16. ها هي علامة موقف الحافلة.

  17. هذه هي محطة للحافلات اذن.

  18. في جيب فليسيا القليل
    من القطع النقدية.

  19. انها تأمل أن تكون كافية
    لشراء تذكرة.

  20. انها تقرأ، الرقم ٩٩!

  21. النقود تكفي بالتمام لشراء تذكرة.

  22. الحافلة تنطلق بسرعة.

  23. فليسيا تشعر بالخوف.

  24. انها الآن في طريقها
    الى المدينة الكبيرة.

  25. من خلال النافذة
    ترى الماعز والأبقار وهي ترعى.

  26. انها تبتعد الآن أكثر فأكثر عن بيتها.

  27. فليسيا تبدأ بالشعور بالقلق،
    وتخاف من الضياع في المدينة.

  28. ماذا سيقول أبي وأمي يا ترى؟

  29. هي كانت قد وعدت والديها
    بعدم مغادرة البيت.

  30. أخيرا تتوقف الحافلة في محطة كبيرة.

  31. فليسيا تترك الحافلة وتبتعد قليلا.

  32. المحطة تعج بالركاب.

  33. الناس هنا في عجلة من أمرهم.

  34. المكان حار ومليء بالحافلات
    والدخان والضجيج.

  35. يا الهي! ما هذا؟

  36. فليسيا تشعر بالندم
    لأنها تركت القرية،

  37. وتود الآن العودة الى هناك.

  38. انها تبحث مرة أخرى
    عن موقف الحافلة الصحيح.

  39. من أين تنطلق الحافلة رقم ٩٩
    يا ترى؟

  40. جميع الحافلات أرقامها خاطئة.

  41. "رجاءا هل من أحد يستطيع مساعدتي"؟

  42. "أين هي الحافلة رقم ٩٩"؟

  43. "رجاء المساعدة!"

  44. لا أحد يسمعها ولا من مساعد.

  45. انها تتذكر كلمات جدها:
    "حذاري أن تستقلي الحافلة الخطأ،

  46. "ان الأمر في غاية الخطورة عليك."

  47. فليسيا تقرأ لوحات أرقام الحافلات
    من جديد.

  48. من هنا تنطلق الحافلة رقم ٣٩،
    ومن هناك الحافلة رقم ٤٠.

  49. ولكن أين هو رقم الحافلة ٩٩؟

  50. البشر يتزاحمون للأمام من كل صوب.

  51. فليسيا لا تستطيع الحركة
    وتشعر بصعوبة التنفس.

  52. العالم من حولها يظلم شيئا فشيئا.

  53. وفي النهاية تسقط على الأرض
    فاقدة الوعي.

  54. بعد برهة تفتح عينيها
    داخل محطة الحافلات.

  55. انها تشعر بأوجاع في الركبتين.

  56. فليسيا ترفع رأسها وتنظر في كل اتجاه.

  57. انها ترى الحافلة رقم ٩٩.

  58. فليسيا تشعر بالاطمئنان.

  59. تستقل الحافلة وتري التذكرة للسائق.

  60. الظلام والسكون يخيم في الحافلة.

  61. رجل مسن بقبعة بيضاء
    يجلس على أحد المقاعد.

  62. ليس بالامكان
    رؤية عينيه تحت القبعة.

  63. فليسيا تشعر بفزع كبير.

  64. نسمات باردة تهب في الحافلة
    المليئة بالركاب.

  65. فليسيا ترغب فجأة بترك الحافلة.

  66. في نفس اللحظة تغلق الأبواب،
    وتبدأ الحافلة بالانطلاق.

  67. خارج نوافذ الحافلة
    تختفي الشمس خلف غيوم سوداء.

  68. قطرات مطر ثقيلة
    تضرب نوافذ الحافلة.

  69. "عفوا! الى أين تذهب الحافلة؟"

  70. لا أحد يجيبها.

  71. فليسيا تشتاق لضوء الشمس
    ودفء بيتها.

  72. قطرات المطر تنهمر بشدة
    على نوافذ الحافلة.

  73. يعم سكون تام.

  74. لا صوت لمحرك الحافلة
    ولا لأية أصوات أخرى.

  75. شيء مخيف ومفزع.

  76. ليتني لم أترك البيت وحدي.

  77. فليسيا تنهض من مكانها
    وتتجه نحو سائق الحافلة.

  78. الركاب يتابعونها بروؤسهم.

  79. "رجاءا!
    الى أين تذهب هذه الحافلة؟"

  80. وجه السائق
    يبدو مثل ظل أسود تحت القبعة.

  81. سائق الحافلة يستمر بالقيادة صامتا.

  82. فليسيا تسأل:
    "هل هذه هي الحافلة ٩٩؟"

  83. السائق يشير بيده
    نحو لوحة رقم الحافلة.

  84. فليسيا تقرأ الأرقام على اللوحة،
    الحافلة رقم "٦٦"!

  85. يا الهي!
    انها ليست الحافلة الصحيحة.

  86. لا بد أن الذي حدث،
    أن فليسيا شاهدت الرقم بالمقلوب.

  87. "رجاءا، أنزلني هنا. أنزلني هنا".

  88. فجأة يسمع صوت فرقعة قوية
    من عجلات الحافلة.

  89. الحافلة تخرج عن مسارها
    وتمضي الى الأمام وهي مائلة.

  90. وأخيرا تسقط في الظلام.

  91. "كيف هو الحال
    أيتها الصديقة الصغيرة؟"

  92. فليسيا تسمع صوتا لطيفا آت من بعيد،
    وتشعر بيد تمسح خدها.

  93. سائق الحافلة يحدق بها
    بعينيه اللطيفتين...

  94. فليسيا تنظر حولها متسائلة وتقول،
    "لقد استقليت الحافلة رقم ٦٦".

  95. الحافلة ٦٦؟!
    أنت على خطأ.

  96. لا وجود لحافلة بهذا الرقم،
    بعد الحادث المروع الذي حدث،

  97. حينما خرجت الحافلة ٦٦
    عن مسارها.

  98. الحافلة سقطت في النهر،
    مع كل ركابها أنذاك.

  99. انها حقا قصة محزنة.

  100. السائق يسأل فليسيا عن مكان سكنها،
    وهي تذكر اسم القرية التي تسكن فيها.

  101. والسائق يقول، "يا له من حظ سعيد".

  102. "بإمكانك أن تأتي معي،
    أنا الذي يقود الحافلة رقم ٩٩."

  103. فليسيا تجلس الآن بجانب سائق الحافلة

  104. وكل ما تحلم به هو الوصول
    الى قريتها الصغيرة.

  105. وتفكر،
    سوف لن أغادر البيت وحدي أبدا.

  106. على الأقل لفترة لا بأس بها من الزمن.

Hjälp

Stäng

Skapa klipp

Klippets starttid

Ange tiden som sekunder, mm:ss eller hh:mm:ss.

Klippets sluttid

Ange tiden som sekunder, mm:ss eller hh:mm:ss.Sluttiden behöver vara efter starttiden.

Bädda in ditt klipp:

Bädda in programmet

Du som arbetar som lärare får bädda in program från UR om programmet ska användas för utbildning. Godkänn användarvillkoren för att fortsätta din inbäddning.

tillbaka

Bädda in programmet

tillbaka

Spökbussen

Avsnitt 2 av 4

Produktionsår:
Längd:
Tillgängligt till:

Felicia drömmer om att resa långt bort från sin hemby. Farfar säger att man kan ta buss 99, men varnar henne för att det kan vara farligt att råka ta fel buss. Felicia ger sig iväg och hoppar på en buss som vid närmare granskning är mycket egendomlig. De som sitter på bussen liknar människor men har inga ansikten! Vad är detta? Kan det vara en spökbuss?

Ämnen:
Modersmål och minoritetsspråk > Arabiska
Ämnesord:
Fiktiva berättelser, Spökhistorier, Övernaturligt
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9

Alla program i Moderna spökhistorier - arabiska

Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Klätterväggen

Avsnitt 1 av 4

Amanda satsar på att bli först i klättringsklubben att bemästra "den omöjliga väggen". Det är dessvärre en dröm som kan leda till döden.

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Spökbussen

Avsnitt 2 av 4

Felicia rymmer från sin by med bussen för att komma till den stora staden. Men det är något som inte stämmer. Varför är passagerarna ansiktslösa?

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Vacker utsikt

Avsnitt 3 av 4

Vi är på semester på Cypern och har hyrt en bil med GPS. Vi är på väg upp i bergen för att titta på utsikten. Men vad är det GPS:en säger egentligen? Är det bara jag som hör?

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Vikarien

Avsnitt 4 av 4

Jag går i skolans stökigaste klass. Vår nya vikarie får på något sätt alla att vara tysta. Hon är skrämmande, det är kyligt omkring henne och hon har stora mörka glasögon. Jag anar en kuslig hemlighet.

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning

Mer grundskola 7-9 & modersmål och minoritetsspråk

Spelbarhet:
UR Skola
Längd
TittaModerna spökhistorier - romani chib/kelderash

Vacker utsikt

Vi är på semester på Cypern och har hyrt en bil med GPS. Vi är på väg upp i bergen för att titta på utsikten. Men vad är det GPS:en säger egentligen? Är det bara jag som hör?

Spelbarhet:
UR Skola
Längd
LyssnaModerna spökhistorier - finska

Klätterväggen

Amanda satsar på att bli först i klättringsklubben att bemästra "den omöjliga väggen". Det är dessvärre en dröm som kan leda till döden.

Fråga oss