Titta

Moderna spökhistorier - arabiska

Moderna spökhistorier - arabiska

Om Moderna spökhistorier - arabiska

Läskiga och roliga berättelser om ungdomar som träffar på oförklarliga ting. Det handlar om allt från hotfulla datorprogram och webbsajter från bortom graven, till övernaturliga lärarvikarier och skrämmande väsen på ett hunddagis. Berättare: Hani Nassralla.

Till första programmet

Moderna spökhistorier - arabiska: KlätterväggenDela
  1. "قصص أشباح حديثة"

  2. "جدار التسلق"

  3. أنا أحب كل أنواع الرياضة:

  4. كرة القدم، كرة السلة، الجري،
    التزلج على الجليد...

  5. لكن هناك رياضة أحبها أكثر من غيرها.

  6. نعم.

  7. انها رياضة التسلق،
    الرياضة الممتعة حقا.

  8. يجب على ممارسها أن يكون قويا،
    مرنا وشجاعا...

  9. وحذرا كذلك،

  10. فالنتيجة هي الموت
    ان نسى المرء حبال الأمان وسقط.

  11. كان هنالك صبي في نادينا سقط ومات.

  12. وذلك بعد محاولته تسلق الجدار.

  13. يشكل الجزء الاعلى من جدار التسلق
    نتوء كبيرا،

  14. ويبدو المتسلق في وضع مقلوب
    بينما يتسلق هذا الجزء.

  15. ولذلك فان تسلق الجدار صعب للغاية.

  16. من المهم ان يساعدك أحد
    عندما تتسلق الجدار.

  17. شخص مساعد يقف في الأسفل
    ممسكا بحبل الأمان.

  18. فان سقطت أثناء التسلق،
    هناك من يستطيع انقاذك.

  19. الصبي الذي مات منذ زمن
    لم يكن لديه مساعد.

  20. دخل مكان التسلق خلسة
    في منتصف الليل.

  21. وفي اليوم التالي وجد ميتا على الأرض.

  22. كثيرون هم من حاولوا تسلق الجدار،
    لكن لم ينجح أحد في ذلك...

  23. جاء دوري اليوم.

  24. ها أنا أتحرك بسرعة
    وأبدأ بالتسلق.

  25. يجب أن أجد موضعا لقدمي
    كي أستطيع التسلق نحو الأعلى.

  26. "احذر من السقوط"،
    أسمع أحدا يصيح.

  27. لا أستطيع تمييز صوت من هذا.

  28. الصوت الذي أسمعه لا يشبه صوت يوسف،
    الممسك بحبل الأمان في الأسفل.

  29. ألقي بنظرة للأسفل نحو يوسف.
    يوسف، هل قلت شيئا؟

  30. "لا، لم أقل شيئا"،
    يجيب يوسف ثم يكمل.

  31. "هل كل شي على ما يرام؟"

  32. "أنا بخير! أمسك بحبل الأمان جيدا!"

  33. ها أنا أتشبث بموضع جديد على الجدار.

  34. اعتاد مدربي أن يقول،
    "على المتسلق أن لا ينظر الى الأسفل".

  35. في لحظة ما أرى شيئا غريبا في الأعلى!
    زوج أحذية تسلق!

  36. هناك من يجلس على قمة الجدار!

  37. لكنني لم أر أحدا يجتازني في التسلق.

  38. "كيف تسير الأمور؟
    هل تحتاج لمساعدة؟"

  39. يقول من في الأعلى.

  40. اميل بجسدي قليلا الى الوراء
    لكي تتسنى لي رؤية أوضح.

  41. "لا، لا، لا.
    سوف لن تستطيع اتمام التسلق."

  42. يقول الصبي الجالس في الأعلى.

  43. "وداعا!"

  44. أسقط بسرعة كبيرة نحو الأرض!

  45. حبال الأمان تنقذني.

  46. يوسف يضحك عاليا
    بينما هو يرخي الحبل لي ويقول.

  47. "لا بأس، لا بأس ".
    "الجدار عصي على الجميع!"

  48. لقد قررت أن أتدرب أكثر قبل
    أن أجرب تسلق جدار المستحيل ثانيةً.

  49. سيزور نادينا ريكو سانشيز،
    واحد من أمهر المتسلقين في العالم.

  50. سيكون ريكو سانشيز
    أول من يتسلق هذا الجدار المستحيل.

  51. وأنا أريد ان أراه بكل سرور
    وهو يتسلق.

  52. المكان مزدحم ومليء بالناس.

  53. ها أنا أقف في الصف الأمامي

  54. ريكو سانشيز ذو الشعر الاسود الطويل
    يقف مبتهجا. وهو يحي الجمهور.

  55. انه يقول
    أن هذا الجدار سهل بالنسبه لي.

  56. سنرى ان كان الأمر كذلك.

  57. ها هو يتسلق الجدار بسرعة.

  58. وبعد تسلق خمسة أمتار
    يستدير للجمهور ويرمي بقبلة.

  59. يجب أن أعترف أنه متسلق جيد.
    له أذرع قوية وهو مرن كالقطة.

  60. ماذا لو استطاع اتمام تسلق الجدار؟

  61. ها هو يقترب الآن من الجزء الأصعب.

  62. عليه الآن أن يقفز خارجا عن الحائط،
    لكي يحصل على مسكة جيدة.

  63. لا يوجد الكثيرون في العالم
    ممن يجيدون ذلك.

  64. سانشيز يتهيأ للقفز.

  65. نعم! قد ينجح!

  66. انه يتعلق الآن على الجدار
    بشكل غريب.

  67. نحبس أنفاسنا.

  68. لم يبق الآن
    الا الجزء الأخير من الجدار.

  69. لا يوجد هناك من
    تجاوز هذا الحد من قبل.

  70. يقترب من الحافة.

  71. يبدو أنه سوف يتمم تسلق الجدار!

  72. فجأة يتوقف تماما.

  73. رأسه يرتد الى الخلف
    كما لو انه قد تلقى ضربة من أحد.

  74. سانشيز يسقط ببطء الى الخلف!

  75. ومساعده ينزله بأمان.

  76. شاحب الوجه تماما.

  77. أحد المتفرجين يتساءل ماذا حدث؟

  78. سانشيز يتمتم بكلمة اسبانية:
    مويرتو.

  79. وهي تعني الموت باللغة الاسبانية.

  80. النادي يقرر
    منع التسلق بعد هذه الحادثة.

  81. وسيهدم الجدار في الأسبوع القادم.

  82. لهذا السبب أنا وحدي هذه المرة.

  83. يجب أن أحاول تسلق الجدار
    للمرة الأخيرة.

  84. ها أنا أتأكد من تجهيزات التسلق
    وأبدأ بالتسلق.

  85. "هيا، يا فتاة. بامكانك التغلب عليه!"

  86. انه صوت الصبي
    الذي كان جالسا في الأعلى.

  87. لا أنظر نحو الأعلى هذه المرة.
    لا أريد أن أرى حذائه.

  88. أبدأ بالتسلق بمرونة على الجدار.

  89. خمسة أمتار، سبعة أمتار،
    عشرة أمتار.

  90. التسلق يجري بسهولة.

  91. أنا أقترب من الجزء الأصعب،
    أركز أكثر.

  92. أحاول استخدام عضلاتي بشكل صحيح.

  93. أحاول ارخاء جسدي بقدر المستطاع.

  94. الخطوات الأولى تسير بشكل جيد.

  95. أذرعي تهتز.
    أنا تعبة الآن.

  96. "الى الأعلى قليلا.
    تستطيعين اجتيازه!"

  97. صوت الصبي الذي أسمعه الآن
    يهبني قوة.

  98. أمد ذراعي الى الأعلى
    وأتشبث بحافة الجدار العليا.

  99. لم يبق الكثير.

  100. أغمض عيني وأرفع ذراعي الآخر.

  101. لا وجود لشيء يمكن الامساك به.

  102. أصابعي تتزحلق.

  103. اذا سقطت الآن، ستنكسر رقبتي!

  104. فجأة أشعر أن أحدا يمسكني من يدي،

  105. يسحبني الى الأعلى باتجاه الحافة.

  106. أحاول سحب جسدي باتجاه الحافة.

  107. لكن ما تبقى من قوتي لا يكفي.

  108. عندها تأتي مساعدة أخرى.

  109. نعم! لقد فعلتها
    وتغلبت على الجدار المستحيل!

  110. وأخيرا ها أنا فوق حافة الجدار.

  111. لا وجود لأحد هنا.

  112. لا وجود لصبي،

  113. لشبح.

  114. أنا وحيدة تماما.

  115. هناك شي آخر،

  116. فردة حذاء تسلق!

Vill du länka till en del av programmet? Välj starttid där spelaren ska börja och välj sluttid där den ska stanna. 

Länken till ditt klipp hamnar i rutan "Länk till klipp".

Klätterväggen

Avsnitt 1 av 4

Produktionsår:
Längd:
Tillgängligt till:

Amanda vill bli den första i sin klättringsklubb som klarar av den "omöjliga väggen". En kille i klubben försökte för länge sen men han ramlade och bröt nacken. Efter det var det ingen som försökte sig på det igen, men när klubben får besök av en känd klättrare försöker han sig på det omöjliga. När han bara har en liten bit kvar stannar han och rycker till som om någon slagit honom och faller. Där nere säger han bara ett ord: Muerto! Amanda låter sig inte skrämmas, hon tar sig in i klubben samma kväll och bestämmer sig för att göra det omöjliga. Med livet som insats! Berättare Hani Nassralla.

Ämnen:
Modersmål och minoritetsspråk > Arabiska
Ämnesord:
Fiktiva berättelser, Spökhistorier, Övernaturligt
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9

Alla program i Moderna spökhistorier - arabiska

Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Klätterväggen

Avsnitt 1 av 4

Amanda satsar på att bli först i klättringsklubben att bemästra "den omöjliga väggen". Det är dessvärre en dröm som kan leda till döden.

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Spökbussen

Avsnitt 2 av 4

Felicia rymmer från sin by med bussen för att komma till den stora staden. Men det är något som inte stämmer. Varför är passagerarna ansiktslösa?

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Vacker utsikt

Avsnitt 3 av 4

Vi är på semester på Cypern och har hyrt en bil med GPS. Vi är på väg upp i bergen för att titta på utsikten. Men vad är det GPS:en säger egentligen? Är det bara jag som hör?

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning
Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - arabiska

Vikarien

Avsnitt 4 av 4

Jag går i skolans stökigaste klass. Vår nya vikarie får på något sätt alla att vara tysta. Hon är skrämmande, det är kyligt omkring henne och hon har stora mörka glasögon. Jag anar en kuslig hemlighet.

Produktionsår:
2013
Utbildningsnivå:
Grundskola 7-9
Beskrivning

Mer grundskola 7-9 & modersmål och minoritetsspråk

Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
TittaModerna spökhistorier - meänkieli

Hundpensionatet

Linn älskar hundar och börjar jobba på ett hundpensionat. Redan på första arbetsdagen möts hon av den otrevliga ägarinnan. Linn märker att hundarna är oroliga när de på pensionatet. Det är bara när de är ute promenad som de blir glada. Men vad är det som gör hundarna så rädda?

Spelbarhet:
UR Skola
Längd:
LyssnaModerna spökhistorier - sydsamiska

Spökbussen

Felicia rymmer från sin by med bussen för att komma till den stora staden. Men det är något som inte stämmer. Varför är passagerarna ansiktslösa?

Fråga oss